منتديات ميراث ابائى

شهادة آباء الكنيسة الأولى لصحة ووحي العهد الجديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شهادة آباء الكنيسة الأولى لصحة ووحي العهد الجديد

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مارس 05, 2014 1:35 pm



ـ الأباء الرسوليون وأسفار العهد الجديد :

الأباء الرسوليون هم تلاميذ الرسل وخلفاؤهم الذين تتلمذوا على أيديهم وخدموا معهم وكانوا معاونين لهم وصاروا خلفاء لهم واستلموا مسئولية الكرازة والخدمة من بعدهم ، وحملوا الإنجيل ، سواء الشفوي أو المكتوب ، وكان مصدر عقيدتهم ومصدر تعليمهم ، ومن ثم فقد استشهدوا بآياته ونصوصه في كرازتهم وعظاتهم وتعليمهم ، وكتاباتهم التي بقى لنا منها عدد كاف يكشف لنا عما تسلموه من الرسل وما تعلموه وعلموه من عقائد ، على رأسها وحي كل أسفار الكتاب المقدس، خاصة أسفار العهد الجديد التي تعنينا في هذا الفصل ، ولاهوت الرب يسوع المسيح ، ابن الله والإله الآتي من السماء والواحد مع الآب في الطبيعة الإلهية والجوهر الإلهي والمساوي له في كل شئ ، وعقيدة الثالوث في الذات الإلهية ، وحقيقة صلب السيد المسيح وقيامته وعقيدة الفداء بدمه المسفوك على الصليب .

وكان على رأس هؤلاء الشخصيات التالية التي تركت لنا أعمالاً مكتوبة ظلت ومازالت تشهد للأجيال عن صحة كل نقطة وكل حرف وكل كلمة وكل آية وكل فقرة وكل إصحاح وكل سفر في العهد الجديد والكتاب المقدس كله .
(1) القديس اكليمندس الروماني (30 - 110م) :

كان القديس اكليمندس الروماني (30 -110م) ، كما يقول عنه يوسابيوس القيصري في تاريخه ، أسقفا لروما ومساعداً للقديس بولس(1)، وقال عنه القديس جيروم سكرتير بابا روما (343 – 420م) ؛ " هذا هو الذي كتب عنه الرسول بولس في الرسالة إلى فيلبي "(2)، وقال عنه القديس بولس الرسول انه جاهد معه في نشر الإنجيل (في3:4) ، والذي تعرف على الكثيرين من الرسل وتعلم منهم ، يقول عنه القديس إريناؤس أسقف ليون (120 -202م) " أسس الرسل الطوباويون الكنيسة (كنيسة روما) وبنوها وسلموا الأسقفية للينوس 000 ثم خلفه اناكليتوس ، وبعده الثالث من الرسل صارت الأسقفية لاكليمندس . هذا الرجل رأى الرسل الطوباويين وتحدث معهم وكانت كرازتهم لا تزال تدوي في أذنيه وتقاليدهم ماثلة أمام عينيه . ولم يكن هو وحده في هذا لأنه كان يوجد الكثيرون الباقون من الذين تسلموا التعليم من الرسل "(3). كما قال عنه العلامة اوريجانوس (185 -230 -254) " أكليمندس الذي رأى الرسل حقاً "(4).

هذا القديس أشار في رسالته التي أرسلها إلى كورنثوس(5)، والتي كتبها حوالي سنة 96م ، وهي واحدة من أقدم الوثائق الكنسية بعد العهد الجديد ، إلى تسليم الرب يسوع المسيح الإنجيل للرسل ومنحهم السلطان الرسولي فقال " تسلم الرسل الإنجيل من الرب يسوع المسيح ، ويسوع المسيح أًرسل من الله . المسيح ، إذا ، من الله والرسل من المسيح وينبع الجميع من إرادة الله بترتيب منظم . وقد حمل الرسل بشارة اقتراب الملكوت السماوي بعد أن استمدوا معرفتهم من قيامة السيد المسيح وتأكدوا من كلام الرب بالروح القدس " . كما أشار إلى ما جاء في الأناجيل الثلاثة الأولى وأقتبس منها على أساس أنها أقوال المسيح ، وكلمة الله التي يجب أن تطاع فقال :

† " تذكروا أقوال الرب يسوع كيف قال : ويل لذلك الإنسان (الذي به تأتى العثرات) كان خير له أن لا يولد من أن يكون حجر عثرة أمام مختاري ، كان خيراً أن يعلق (في عنقه) حجر رحى ويغرق في أعماق البحر من أن يعثر أحد مختاري " ( 7:46،8 مع مت16:18؛24:26؛مر42:9؛لو2:17) .

† " لنذكر على وجه الخصوص أقوال الرب يسوع التي قالها عندما كان يعلم الوداعة وطول الأناة لأنه تكلم هكذا : ارحموا ترحمون . اغفروا يغفر لكم . وكما تفعلون يعطى لكم ، وكما تدينون تدانون ، وكما تعطفوا يظهر لكم العطف "( 1:13،2) كما اقتبس في (ف8:46) ما جاء في متى24:26 ولوقا1:17،2 ، واقتبس في (ف46) معظم ما جاء في الإصحاح الأول من الرسالة إلى العبرانيين ، كما اقتبس قوله " الذي وهو بهاء مجده 000 صار أعظم من الملائكة بمقدار ما ورث اسماً افضل منهم " (2:36 مع عب3:1،4) . واستشهد أيضا برسائل القديس بولس الأخرى (1كورنثوس وأفسس و1تيموثاؤس وتيطس) ، واقتبس من رسالة يعقوب ، كما يدل ما كتبه على معرفة واضحة بالإنجيل للقديس يوحنا .

ثم يؤكد لنا بصورة مطلقة إيمان الكنيسة بوحي كل أسفار العهد الجديد فيقول عن رسالة القديس بولس الرسول التي أُرسلت إليهم من قبل " انظروا إلى رسالة بولس الطوباوى . ماذا كتب لكم في بداية الكرازة بالإنجيل ؟ في الواقع كتب لكم بوحي من الروح القدس رسالة تتعلق به وبكيفا (أي بطرس) وأبولوس " .

كما أشار في رسالته إلى لاهوت المسيح وصلبه وقيامته فقال : " لنركز أنظارنا على دم المسيح متحققين كم هو ثمين لدى أبيه ، إذ سفكه لأجل خلاصنا ، وقدم نعمة التوبة للعالم كله 000 لنكرم الرب يسوع المسيح الذي قدم دمه لأجلنا 000 وقد صار الرب يسوع المسيح باكورة الراقدين من الأموات " .

وهنا يشهد هذا الرجل تلميذ الرسل ، في رسالته القصيرة للإنجيل وللرسائل أن القديس بولس كان يكتب رسائله بوحي الروح القدس ، كم تكلم عن التسليم المباشر من المسيح للتلاميذ ومن التلاميذ لخلفائهم ، كما تكلم عن لاهوت المسيح وصلبه وقيامته وفدائه للبشرية . أي قدم لنا الإيمان المسيحي كما كان في أيام الرسل .
(2) القديس أغناطيوس الإنطاكي (30 - 107م) :

كان القديس أغناطيوس (30 - 107م) أسقفاً لإنطاكية بسوريا وتلميذاً للقديس بطرس الرسول وقال عنه المؤرخ الكنسي يوسابيوس القيصري (340م) " أغناطيوس الذي اختير أسقفاً لإنطاكية خلفاً لبطرس والذي لا تزال شهرته ذائعة بين الكثيرين "(6). وقد كتب هذا الرجل سبعة رسائل أكد فيها على المساواة بين ما كتبه الرسل وبين أسفار العهد القديم فجميعها كلمة الله الموحى بها وأسفار مقدسة وأستشهد فيها بما جاء في الإنجيل للقديس متى والإنجيل للقديس يوحنا وسفر أعمال الرسل وما جاء في الرسائل إلى رومية وكورنثوس الأولى وأفسس وكولولسى وتسالونيكى الأولى وكانت آيات الإنجيل للقديس يوحنا مؤثرة جداً على عقله وفكره وقلبه ويبدو أنه كان السفر المفضل لديه . وفيما يلي جدول بأهم ما أستشهد به وأشار إليه من الأناجيل الثلاثة وبعض الرسائل :


كما أشار لوحي كل رسائل القديس بولس الرسول وإيمان الكنيسة في عصره فقال " وقد اشتركتم في الأسرار مع القديس بولس الطاهر الشهيد المستحق كل بركة 000 الذي يذكركم في كل رسائله بالمسيح يسوع " (أفسس12).

كما تحدث عن لاهوت المسيح ودعاه سبع مرات بـ " الله " و " إله " و " إلهنا " في قوله عنه " الله الكلمة " و " دعي المسيح إله ورب الجنود " و " ظهر لإبراهيم وأسحق ويعقوب ودعي إله " و " عرشك يا الله " 00 الخ . وعن صلبه وقيامته قال " يسوع المسيح 000 تألم حقا ًعلى عهد بيلاطس البنطي ، وصلب حقاً ومات حقاً أمام السمائيين والأرضيين ومن تحت الأرض وقام حقاً من الأموات "( ترالس 1:9،2).
(3) القديس بوليكاربوس (65 - 155م) :

أسقف سميرنا بآسيا الصغرى (حاليا أزمير بتركيا) والذي قال عنه كل من القديس إريناؤس والمؤرخ الكنسي يوسابيوس القيصري أنه كان تلميذاً للقديس يوحنا وبعض الرسل الذين أقاموه أسقفاً على سميرنا بآسيا الصغرى والذي استلم منهم التقليد الرسولي ، يقول عنه القديس إريناؤس " ولكن بوليكاربوس لم يكن متعلماً من الرسل فحسب بل وتحدث مع الكثيرين من الذين رأوا المسيح وتعين من الرسل في أسيا أسقفاً لكنيسة سميرنا ، الذي رأيته في شبابي 000 كان رجلاً أكثر عظمة وأكثر رسوخاً في الشهادة للحق "(7).

" إنه لا يزال ثابتاً في مخيلتي نوع الاحتشام والرصانة الذي كان يتصف به

القديس بوليكاربوس مع احترام هيئته ووقار طلعته وقداسة سيرته ، وتلك الإرشادات الإلهية التي كان يعلم بها رعيته وبابلغ من ذلك كأني أسمع ألفاظه التي كان ينطق بها عن الأحاديث التي تمت بينه وبين القديس يوحنا الإنجيلي وغيره من القديسين الذين شاهدوا يسوع المسيح على الأرض وترددوا معه وعن الحقائق التي تعلمها وتسلمها منهم "(Cool.

وقد كتب رسالة قصيرة سنة 110م أستشهد فيها 112مرة من الكتاب المقدس كله منها 100 مرة من 17 سفراً من العهد الجديد ، الأناجيل الثلاثة الأولى (متى ومرقس ولوقا) وسفر أعمال الرسل والرسائل إلى كورنثوس الأولى والثانية وغلاطية وأفسس فيلبي وتسالونيكى الأولى والثانية وتيموثاؤس الأولى والثانية والعبرانيين ورسالة بطرس الأولى ورسالة يوحنا الأولى والثالثة .

ومثل الآباء في عصره وفي فجر الكنيسة الباكر فقد أكد على وحي رسائل القديس بولس ككلمة الله الموحى بها فقال " فلا أنا ولا أي إنسان آخر قادر على أن يصل إلى حكمة المبارك والممجد بولس الذي كان قائماً يعلم بين الذين عاشوا في تلك الأيام ، وعلم الحق بدقة وثبات ، وبعد رحيله ترك لكم رسائل إذا درستموها صرتم قادرين على أن تبنوا إيمانكم الذي تسلمتموه ". كما أقتبس في فقرة واحدة آيتين واحدة من سفر المزامير والأخرى من الرسالة إلى أفسس بقوله " كما قيل في الكتب المقدسة : أغضبوا ولا تخطئوا (مز5:4) لا تغرب الشمس على غيظكم (أف46:4) " حيث أكد لنا نظرة الكنيسة في عصره إلى كل منهما باعتباره سفر مقدس وكلمة الله . وفيما يلي جدول ببعض مما اقتبسه واستشهد به :



وإلى جانب ما سبق يقول عن لاهوت المسيح وقيامته " الذي سيؤمن بربنا وإلهنا يسوع المسيح وبأبيه الذي أقامه من الأموات "(9). ويقول أيضاً " فلنلتصق دائماً برجائنا وعريس عدالتنا يسوع المسيح الذي حمل خطايانا في جسده على الخشبه (الصليب) " ( 1:7) .
(4) الدياديكية (أو تعليم الرسل الأثنى عشر 100م) :

كُتب هذا الكتاب في نهاية القرن الأول وأقتبس كثيراً من الإنجيل للقديس متى وأشار إلى الإنجيل ككل ، سواء الإنجيل الشفوي أو المكتوب بقوله " كما هي عندكم في الإنجيل " (3:15،4) و " كما أمر الرب في إنجيله " (2:Cool و " حسب ما جاء في الإنجيل " (3:11) و " كما يقول الإنجيل " (3:15) ، و يقتبس من الإنجيل للقديس متى بقوله " لا تصلوا كما يصلى المراؤون ، بل كما أمر السيد في إنجيله ، فصلوا هكذا : أبانا الذي في السموات 00الخ " (2:Cool و " لأن الرب قال لا تعطوا الخبز للكلاب " (5:9) . ويختم الكتاب بالقول " ولكن كما كتب : سيأتي الرب ومعه القديسون " (زك5:14) ثم يضيف " وسينظر العالم مخلصاً آتياً على سحب السماء " (مت3:24) .
(5) رسالة برنابا (حوالي سنة 100م) :

يجمع العلماء على أن هذه الرسالة قد كتبت في نهاية القرن الأول وأن كاتبها مستقيم الرأي (أرثوذكسي) واقتبست من الإنجيل للقديس متى (16:20) باعتباره كتاب مقدس وموحى به من الله بقوله " كما هو مكتوب : كثيرون يدعون وقليلون ينتخبون " (4:14 مع مت16:20) . كما اقتبست من رسالتي بولس الرسول إلى تيموثاؤس 1و2 . وقالت عن لاهوت المسيح وصلبه وقيامته " يا أخوتي إذا كان السيد قد أحتمل أن يتألم من أجل نفوسنا وهو رب المسكونة 000 فكيف قبل أن يتألم على أيدي الناس ؟ ولكي يعطل الموت ويبرهن على القيامة من الأموات ظهر بالجسد واحتمل الآلام 000 وكان عليه أن يتألم على الصليب 000 لذلك نعيد اليوم الثامن بفرح . اليوم الذي قام فيه المسيح من الأموات وظهر وصعد إلى السماء "

( 5:5،12) .
(6) الرسالة الثانية المنسوبة لاكليمندس الروماني (بداية القرن الثاني) :

والتي يجمع العلماء على أنها ترجع لبداية القرن الثاني ، وترجع قيمتها بالنسبة لنا في هذا المجال ، لكونها كانت تعبر عن فكر إحدى الجماعات المسيحية في بداية القرن الثاني وشهادتها لوحي أسفار العهد الجديد وقانونيتها ، فهي تقتبس من الأناجيل الأربعة كثيراً وتسبق هذه الاقتباسات عبارات " لأن الرب يقول في الإنجيل " (2clem5:Cool و " يقول كتاب مقدس آخر " (Ibid4:2) . ويؤكد استخدام الكاتب للفعل المضارع " يقول " أنه يشير إلى الأناجيل المكتوبة وإيمانه بأنها كلمة الله وكتابه المقدس . وفيما يلي أثنان من اقتباساته :

† من الإنجيل للقديس متى " الذي يعترف بي قدام الناس سأعترف به قدام أبى " (مت 32:10) و " أخوتي هم الذين يعملون إرادة أبى " (مت16:10 ) .

† من الإنجيل للقديس لوقا " يقول الرب في الإنجيل : إذا لم تحفظوا القليل فمن يعطيكم العظيم ؟الأمين في القليل جداً أمين أيضاً في الكثير " (Ibid5:8 مع لو21:8؛3:10؛10:16-12) .

________ التوقيع ________
تابع كتاباتى ايضا على :

* مدونة ايماننا الاقدس
* موقع دليل الايمان
* فيسبوك

Admin
الادارة العامة
الادارة العامة

عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 07/02/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://miras.akbarmontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى